- Home

- Latest News

- Photo Gallery

- Per Ankh Organization

- About us

 












More Links

 

The Egyptian Community

Per Ankh - The House of Life
Organization

Contact us

   Subscribe to our Mailing list.   

Canada: 

Press Release

الاستثمار السياحى أهم مشروع فى مصر

ممدوح اسماعيل: هتبرع بثروتى من أجل ايمانى برسالة مؤسسة " دار الحياة "

عالم مخترع، رفيع المقام،عميق الفكر، مثقف ، بسيط الملامح ،هادىء الطباع، يسمو بدور المرأة فى الحياة ...عاشق مصر ... احد النماذج المصرية المشرفة التى تتحدث عنها كندا كلها ...عبقرى يؤدى رسالته بدون مشكلات ... حلال العقد كما يقولون ... وكان لى هذا اللقاء مع الطير المهاجر المهندس "ممدوح اسماعيل " رئيس الجالية المصرية فى كندا ورئيس مجلس إدارة اتحاد العاملين بالخارج لمدة ست سنوات سابقا .

* من صاحب فكرة انشاء إتحاد العاملين بالخارج ؟
الحقيقة لا يرجع الفضل فى فكرة انشاء اتحاد العاملين بالخارج لى أو لزملائى الحاليين إنما تعود إلى نائب رئيس المحكمة الدستورية العليا حاليا السيد " ماهر سامى" الذى كان يعمل مستشارا اعلاميا لمصر فى كندا عام 1978 . وفى احدى مقابلتنا قلنا له :" عاوزين نبنى هنا بيوت مصرية" رحب بالفكرة وقال :" ابنوا وأنا هساعدكم " وأثناء زيارته لمصر قابل الوزير العظيم " ألبير برسوم سلامة " ، وتمت الموافقة رسمياً على انشاء بيوت لنا فى الخارج وكنت أنا صاحب أول بيت مصرى فى كندا ،ثم توالت البيوت المصرية بالخارج وفى عام 1983 تم تكوين جمعية أهلية تهتم بشئون المصريين العاملين بالخارج ،وفى عام 1985 تم انشاء الاتحاد العاملين بالخارج بمشاركة كل من وزارة الهجرة والعمل والخارجية الى أن تم مؤخرا التفعيل الجاد لدور الاتحاد لخدمة المصريين العاملين بالخارج .

*ما هوالدور الذى يقوم به اتحاد المصريين بالخارج من أجل تفعيل التواجد الاستثمارى للجاليات المصرية فى وطنهم ؟

لا يمكن أن ينهض الاتحاد بالاستثمار فى مصر بدون دعم الدولة للمشروعات المتقدمة للاستثمار الجاد على أرضها ،ان المصريين في الخارج يضخون 20 مليار دولار سنويا في السوق المصرية لذلك لابد ان تتجه الحكومة المصرية الى تفعيل دور المصريين المغتربين بالخارج في الاستثمار المحلي، وإعطائهم فرصا استثمارية. وبالفعل عقدت السيدة " عائشة عبدالهادي" وزيرة القوى العاملة والهجرة في مصر عدة لقاءات مع عدد من المستثمرين المصريين في الخارج لتبني قضايا ومشكلات أبناء الوطن المهاجرين، وبصفتى عضو فى اتحاد المصريين العاملين بالخارج طالبت بضرورة تنظيم معسكرات تجذب ابناء الجيل الثانى والثالث لربط أبناء المصريين بالخارج بالوطن والاهتمام بتقديم دراسة وافية عن قيمة التمسك باللغة العربية .

*ما رأى سيادتك فى التيسيرات التى قدمتها الدولة لتشجيع المصريين علي استثمار مدخراتهم والمساهمة في مجالات التنمية المختلفة ؟ وفى المجال السياحى تحديداً؟

أثبتت مصر للعالم كله انها جزيرة السلام تحت القيادة الحكيمة للسيد الرئيس" محمد حسنى مبارك" التى أتاحت لنا فرص متعددة للإستثمارعلى أرضنا وجذب رؤوس الأموال إليها وفى اطار تنفيذ تكليفات الدكتور "احمد نظيف" رئيس مجلس الوزراء خلال اجتماعه مع اعضاء مجلس ادارة الاتحاد العام للمصريين بالخارج وأعضاء المنتدى الرابع للمصريين بالخارج الذي عقد في مصر يومى 26 و27 من شهر أغسطس الماضى تم البدء في دراسة المشروعات الاستثمارية والخدمية التي وافق المنتدى الرابع للمصريين بالخارج على تنفيذها ومنها مشروعات تعليمية تشمل إنشاء 100 مدرسة حديثة بإستثمارت تبلغ 250 مليون جنيه وتجديد وتحديث 20 مدرسة ابتدائية ... والبدء في تنفيذ مقترح لإنشاء جامعة اهلية تحت اسم المصريون في الخارج غير هادفة للربح وتشمل كافة التخصصات النادرة ، بالإضافة إلى تنفيذ مشروع سياحى في وادى النطرون وسهل الحسينية وإنشاء قرية سياحية وتدعيم المشروعات التنموية الخاصة بالطرق بنظام ال " B.O.T " .

شغلت منصب رئيس اتحاد العاملين بالخارج منذ عام 2001 وحتى عام 2007 ،ثم تنحيت وتركت منصبك لسعادة السفير الدكتور "فاروق الدسوقى" ... ما هى أهداف سيادتك التى تحلم بتحقيقها من خلال منصبك كنائب لرئيس اتحاد المصريين فى الخارج ؟

أنا سعيد بمهام عملى حاليا فى منظومة مجلس إدارة اتحاد العاملين بالخارج تحت رئاسة الدكتور "فاروق الدسوقى" ،وبصفتى رئيسا للجالية المصرية فى كندا أتخذت أنا وأسرتى أولى خطوات افتتاح فرع جديد لمؤسسة "دار الحياة" الكندية هنا على أرض مصر، والتى ستعمل على فتح جسور مع المهاجرين المصريين‏، مبنية علي دعائم ثابته من المعرفه الحقيقيه لظروف كندا السياسيه والاقتصاديه‏ ولهؤلاء المهاجرين‏، والتعرف علي تخصصاتهم‏،‏ وبحث وسائل الاستفاده في مصر من هذه العقول النادره طبقا لخطط التنميه ومشاريع الاستثمار في مصر‏... إن مصر غنية بعلمائها فى كل أنحاء العالم الذين يرفعون اسم مصرعاليا فى الداخل والخارج .. و جارى حاليا تنفيذ مشروع ضخم مماثل لمدينة الألعاب العالمية " ديزنى لاند" على أرض الغردقة كى يستطيع الطفل المصرى وأسرته أن يحصل على التسلية والمتعة وبتكاليف بسيطة تتناسب مع دخل رب الأسرة المصرية وستقوم أتوبيسات دارالحياة بعمل انتقالات مجانية من وإلى المدينة .. اجدادنا الفراعنة قالوا" نحن نسافر الى المستقبل من خلال أولادنا " ، وبمرور الوقت سأتبرع بثروتى لمؤسسة " دار الحياة " من أجل ايمانى بصدق الرساله .

*تحدثنى وألمح الدموع فى عينيك... لماذا؟


من أجل كل انسان ينتمى و يحيا على أرض مصر المقدسة ومن أجل كل طائر يحلق فى سمائها ،فأنا يوميا أبدأ صلاوتى من
الساعة (3.30 : 6.30 ) وأدعو فيها لكل الناس.

*كلمات توجهها الى كل من :

المصريين المغتربين
تعالوا استثمروا فى وطنكم فلن تلجأوا إلى الوسائط لمقابلة رئيس الوزراء وستجدون صدره رحب وفكره مستنير لاحتواء و تذليل العقبات من امامكم ولكن تعلموا أن تطرقوا الأبواب الحقيقية لتلقى الشكاوى سواء لوزارة أو الاتحاد .

المواطن المصرى
العالم "شمبيليون" فى زيارته لمصر أعطى "محمد على" وابنه "ابراهيم باشا" ورقة بيضاء محدد فيها طرق كيفية الحفاظ على الآثار المصرية و لوكانت انتشرت تلك الورقة بين أحفاد الفراعنة لتعلموا قيمة الحفاظ على كل ذرة فى تراب مصر . فمصر صاحبة حضارة من أقدم حضارات العالم ، إن لم تكن أقدمها على الاطلاق فقد أبدع الإنسان المصرى القديم و قدم حضارة سبقت حضارات شعوب العالم . فعلى ارضها بدات أولى الحضارات منذ اكثر من 7000 عام ، تفاعل خلالها المصريون مع الحضارات الاخرى ، فهى تعد حجر الزاوية فى بناء الحضارة الانسانية جمعاء.

السائح العربى
مصر أختك حبيبتك فهى موجودة معك و تعتز بلقائك فهى ممدودة كالبساط الأخضرالجميل فى انتظار ملامسة أقدامك لترحب بك فالعلاقة التى تجمعنا نحن العرب ليست اللغة فقط وإنما مؤرخة منذ الفراعنة.

السائح الأجنبى
تمتع بروح و شمس الشرق تمتع بجنة البحر الأبيض المتوسط تمتع بسطح وعمق البحر الأحمر تعالى والمس بنفسك التجربة المصرية الفريدة على الأرض المقدسة فمصر وشعبها منذ فجر الزمان أرض ملتقي الرسالات ومهبط الأديان السماوية وتتابع على أرضها العديد من الحضارات ، فكانت مهدا للحضارة الفرعونيه و حاضنة للحضارة الاغريقية والرومانيه و منارة للحضارة القبطية وحامية للحضارة الاسلامية .

مصر
أنا لك مثل الملح والسكر الذى يذوب فى ماء نهر نيلك سواء كنت حيا أو ميتا .

* بعد أن اطلعت على جريدة "أبو الهول" ايه رأيك فيها ؟

انا سعيد بإسم جريدة "أبو الهول" لأنه اسم عظيم فيه الحلم بالرقى والتنبؤات ،فلقد وجد بين قدمى أبو الهول "لوحة الحلم"، التى تروى قصة الملك تحتمس الرابع الذى كان يصطاد بالقرب من أبو الهول حينما شعر بالتعب وخر نائماً. وأثناء نومه جاءوه حلم يبشره بأنه إذا استطاع تحرير أبو الهول من الرمال فسيقدر له أن يصبح ملك مصر. وبعد حوالى ألف ومائة عام من حكم الملك خفرع أمر الملك بإقامة هذه اللوحة تخليداً لهذا الحلم المبشر. وأنا أرى أن الجريدة متميزة وتبشر بمستقبل قوى جدا وربنا يوفقكم لاستكمال طريقكم المحدد و سأكون بإذن الله معكم قلبا وقالبا فى حب مصر.

حوار / ريهام البربرى
r_elbarbary@abou-alhool.com

 

 Copyright Cegycan inc. 2007 : Privacy Policy : Terms of Use : Accessibility